الرئيسية / المستجدات / التنمية / الشوباني: الحكومة تسعى إلى النهوض بالقطاع الجمعوي ليصبح فاعلا أساسيا في مسلسل التنمية

الشوباني: الحكومة تسعى إلى النهوض بالقطاع الجمعوي ليصبح فاعلا أساسيا في مسلسل التنمية

قال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيد الحبيب الشوباني، إن الحكومة تسعى إلى النهوض بالقطاع الجمعوي ليصبح فاعلا أساسيا في مسلسل التنمية وخلق فرص العمل من خلال اعتماد قوانين جديدة قريبا لتنظيم هذا المجال .

وأضاف الوزير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش تقديم حصيلة جمعية (ريان) للتكفل بالأيتام والأرامل، أن الدستور الذي ارتقى بالمجتمع المدني المنظم إلى مستوى شريك للقطاعين العام والخاص، كرس النهوض بهذا القطاع .

وأعرب الوزير عن أسفه لكون التشريعات المنظمة للقطاع الجمعوي والعمل التطوعي والشراكات بين الدولة والمجتمع المدني غير كافية، إضافة إلى عدم المساواة في الولوج إلى الإعانات، مذكرا بأنه من أجل التغلب على هذه النواقص، أطلقت الحكومة في مارس 2013 حوارا وطنيا يروم بلورة إطار قانوني جديد للعمل الجمعوي.

وأوضح في هذا السياق، أن تأهيل القطاع الجمعوي يمر عبر مرحلتين أساسيتين، وهما : سن إطار تشريعي جديد يعكس هذا الخيار الدستوري ، وتأهيل الجمعيات من خلال التكوين وتعزيز القدرات.

وقال السيد الشوباني إن الحوار الوطني، الذي يدخل مرحلته الثانية من خلال تنظيم الملتقى الجهوي الأول يوم خامس يوليوز المقبل بالقنيطرة، من المرتقب أن يفضي إلى تنظيم مناظرات وطنية في نهاية السنة الجارية، في أفق تقديم مشاريع قوانين للبرلمان في مطلع سنة 2014 .

من جانبه، أبرز الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية السيد ادريس الأزمي الإدريسي، في كلمة بهذه المناسبة، الأهمية التي يكتسيها العمل الجمعوي في تقوية الروابط بين المواطنين.

وبدورها، قالت رئيسة جمعية (ريان) السيدة مها بنبراهيم كريم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الجمعية التي تعمل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، نجحت في التكفل بنحو 200 يتيم وعشرات الأرامل منذ إحداثها في سنة 2008 .

وأوضحت أن الجمعية تشتغل في خمس مجالات تتمثل في التغذية والصحة والتعليم والسكن وتكوين النساء. وتميز هذا الحفل بتسليم جوائز وشهادات تقديرية للعديد من المستفيدين من العمل الجمعوي.

 و م ع

عن Fouad