الرئيسية / المستجدات / التنمية / التنمية البشرية / منح الشوباني تغضب الجمعيات
الشوباني يفوت مراقبة صرف أموال الجمعيات إلى رئيس الحكومة

منح الشوباني تغضب الجمعيات

أثار قرار توزيع المنح السنوية المخصصة لفائدة الجمعيات الثقافية والرياضية، بمجلس جهة درعة تافيلالت، غضب العديد من الجمعيات المحلية، معتبرة الأمر «كارثة» في حق المال العام بالجهة.

ونددت العديد من الجمعيات، في مختلف أقاليم الجنوب الشرقي، بالتأخر في تعاملات منح الأنشطة، التي تقدمت بها للمجلس، وحصلت إثرها على الدعم المالي، كما وقعت اتفاقية لتنفيذ مشاريعها، لكنها ظلت حبرا على الورق منذ 2017. وحسب المعطيات التي توصلت بها «الصباح»، فإن الجمعيات سارعت إلى تنفيذ مشاريعها، عقب الإعلان عن نتائج الدعم، لكنها أصبحت الآن مدينة بديون ضخمة، بعدما لم تتوصل بالمنح في وقتها المحدد، بل الأكثر من ذلك، لم تتلق حتى جوابا من قبل المجلس الجهوي.

وأفادت بعض الجمعيات، في حديثها مع «الصباح»، أنها قررت تأجيل وإلغاء العديد من الملتقيات والمهرجانات والأنشطة الفنية والثقافية بالجهة، وإرجاء تنفيذها إلى ما بعد تعاملات الشطر الأول من المنحة.
وأضافت الجمعيات ذاتها، أن مجلس الجهة لم يكلف نفسه عناء التواصل مع المستفيدين من الدعم، من أجل طمأنتهم، سيما أن لها التزامات مع شركاء وفعاليات على المستوى المحلي والوطني. وقال سعيد اشباعتو، المستشار بمجلس درعة تافيلالت، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، في تصريح لـ «الصباح»، إن «الحبيب الشوباني، رئيس مجلس الجهة، خرق المادتين 32 و33 من القانون المنظم للجهات، بعدما قام بتعيين لجنة مؤقتة لأجل دراسة ملفات الجمعيات، التي وضعت طلباتها، قصد الاستفادة من دعم المجلس، وهو ما يعتبر تطاولا على اختصاصات اللجنة الدائمة».

وأضاف التجمعي اشباعتو، أن «رئيس الجهة منع بعض الأعضاء من حقهم في دراسة ملفات الجمعيات، عبر إحداثه للجنة المؤقتة، التي تعتبر خطوة غير قانونية، لأنها منعت أعضاء المجلس من التصويت على المنح، ما أدى إلى التأخر في صرفها»، مبرزا أنه لا يمكن للجنة المؤقتة أن تحل مكان اللجنة الدائمة، وتقوم باختصاصات المجلس، مشددا على أنها تتوفر فقط على الأعضاء الموالين له، بينما تكون المناقشة في اللجنة الدائمة.

مصطفى شاكري

http://www.wakionline.com/

عن Fouad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*