الرئيسية / الترافع / ”كفى من النظر إلى المرأة كأداة للجنس ومصنع لصناعة الأطفال”

”كفى من النظر إلى المرأة كأداة للجنس ومصنع لصناعة الأطفال”

أن جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات باعتبارها مكون من مكونات الحركة النسائية والحقوقية بالمغرب، أنجزت عدة مشاريع مجتمعية قامت فيها بتكوين و تنشئة الشباب على المبادئ حقوق الإنسان ولاسيما حقوق المرأة ومحاربة العنف وجميع أشكال التمييز.
تعبر عن إدانتها للفعل الإجرامي الذي تعرضت له فتاة داخل حافلة للنقل العمومي الحضري بالدار البيضاء و محاولة اغتصابها أمام الملأ من طرف شرذمة من الشباب المنحرف، وتستنكر كل الأفعال المماثلة في حق مجموعة من الطفلات والفتيات و النساء في مدن مختلفة (اكادير، فاس، طنجة…) من اغتصابات و تحرشات و تجاوزات أخلاقية ،لا تتماشى مع مبادئ حقوق الإنسان.

وتؤكد جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات أن هذا الفعل الإجرامي مسؤولية مشتركة ومن مواقع متعددة من حكومة ، برلمان، إعلام، منظومة تعليمية تسهر على تنشئة آمنة وسليمة لجيل الغد مهتم بالتنمية وليس للتدمير الأسر والمجتمع بأكمله.

إن واقع الحال مر، يتطلب إعادة الإعتبار للمدرسة العمومية لدورها الفعال في التربية على المواطنة والوطنية، تنزيل إستراتيجية وطنية مندمجة للشباب تعمل على تحريك الفعل الاجتماعي والثقافي والرياضي لفائدة الشباب، دور الإعلام في التوعية والتحسيس بدور كل الفاعلين في المجتمع وخاصة الأسرة .
لذلك تحمل جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات الدولة في عدم بناء سياسات عمومية تعمل على تنشئة سليمة وآمنة لأجيال المستقبل وإصدار قوانين حمائية و زجرية للحد من هذه الظواهر السلبية، كما ترفض التساهل مع واقعة الاغتصاب والسهر على متابعة مقترفي هذا الفعل الإجرامي ومطالبة حقوق الضحية.
نتقاسم معكم رابط الحملة التحسيسية لمناهضة العنف في الأماكن العامة .

عن Fouad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*