الرئيسية / المستجدات / التطوع / الرئيس الألماني يُوَشح مغربية بوسام الاستحقاق لمحاربتها العنصرية

الرئيس الألماني يُوَشح مغربية بوسام الاستحقاق لمحاربتها العنصرية

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف 8 مارس من كل سنة، سيوشح الرئيس الألماني، “يواخيم غاوك”، الأكاديمية والجمعوية المغربية صورية موقيت بوسام الاستحقاق للجمهورية الألمانية.

وسيقوم الرئيس الألماني، خلال المناسبة، بتتويج 24 سيدة من مختلف الولايات الألمانية، كـ”اعتراف من ألمانيا لهن بمساهمتهن الطويلة في المجال السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والرياضي والكنسي، بالإضافة إلى عملهن الدؤوب في الاندماج وقضايا اللجوء وتقارب الشعوب”، وفق ما أوردته رئاسة البلد الأوروبي.

وتعتبر صورية موقيت، المزدادة بمدينة القنيطرة، من الجيل الثالث للهجرة المغربية إلى ألمانيا، وهي حاصلة على دكتوراه في السوسيولوجيا من جامعة ترير/غرب بألمانيا، كما ساهمت من خلال عملها كأمينة عامة لمركز Ramesch في تعزيز مكانة هذه المؤسسة كإطار معترف به في مجال حوار وتعدد الثقافات، والتعليم والتربية والاندماج، ومحاربة التمييز والعنصرية، على صعيد ولاية زارلاند.

ومنذ مرحلة دراستها الجامعية، تعمل موقيت في مجال التطوع، وسبق لها أن حصلت، كأول شخصية مغربية، على جائزة الأكاديمية الألمانية للبحث الجامعي والتبادل الثقافي، نظير نشاطها في الحركة الطلابية في جامعة ترير في سنة 1998، بالإضافة إلى نشاطها المكثف في شبكة الكفاءات المغربية الألمانية، منذ تأسيسها سنة 2009، إذ تحملت مسؤولية الرئاسة.

وساهمت صورية موقيت في تعزيز علاقات التعاون بين الجهات السياسية والإدارية في مجال التعاون الإنمائي بين البلدين، وهو ما ساعد شبكة الكفاءات المغربية الألمانية على تنفيذ عدة مشاريع بالتعاون مع شركائها، سواء في ألمانيا أو المغرب، كالوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، ومركز الهجرة والتنمية (CIM)، ووزارة الجالية المغربية المقيمة بالخارج وشؤون الهجرة، ومجلس الجالية المغربية في الخارج.

بالإضافة إلى أنشطة صورية موقيت في مجال التطوع والعمل الجمعوي، تأتي مساهمتها في مجال البحث العلمي أيضا، إذ عملت بالتعاون مع معهد الهجرة والثقافات في جامعة أوزنابروك، وبمساهمة ثلاثة باحثين، وهم البروفيسور أندرياس بوت ورحيم حجي وخاتمة بوراس، على إصدار مؤلف علمي يؤرخ ويوثق للهجرة المغربية إلى ألمانيا.

كما كانت صورية موقيت عضوا مؤسسا ونشيطا في المركز الدولي الجامعي لجامعة ترير، ومركز الثقافات المتعددة في المدينة، بالإضافة إلى نشاطها في مركز الخدمات الجامعية WUS، كما سبق أن انتخبت في مجلس الهجرة لمدينة ترير، زيادة على عملها كأمنية عامة لمؤسسة ASTM التي تعمل بتعاون مع وزارة الخارجية اللوكسومبورغية في مشاريع التنمية في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وأسيا.

عن Fouad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*