الرئيسية / المستجدات / حقوق الإنسان / أشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة / الجمعية المغربية لرعاية الأطفال والنساء بالجديدة تحتفل باليوم الوطني لحقوق الطفل

الجمعية المغربية لرعاية الأطفال والنساء بالجديدة تحتفل باليوم الوطني لحقوق الطفل

بمناسبة اليوم الوطني لحقوق الطفل لعام 2015 ، تجدد الجمعية المغربية لرعاية الاطفال و النساء كامل تضامنها مع ضحايا انتهاكات حقوق الطفل بكافة انحاء المغرب.
فعلى الصعيد الوطني، فبالرغم من مصادقة المغرب على اتفاقية حقوق الطفل منذ يوليوز1993، وعلى البروتوكولين الملحقين بهما، ورغم اتخاذه لبعض الإجراءت الإيجابية المتمثلة على الخصوص في رفع سن تشغيل الأطفال إلى 15سنة، وتضمن قانون الأسرة لبعض المكتسبات لصالح الطفل، فإن أوضاع الطفولة بالمغرب تعرف تدهورا كبيرا يزداد يوما بعد يوم مما يعني أن الدولة لم تلتزم بالدفاع عن حقوق الطفل وفقا للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل ، وهو ما يتجلى خصوصا في:
ء تنامي ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال، وارتفاع وثيرة الاعتداءت الجنسية الممارسة عليهم؛
ارتفاع نسبة وفيات الأطفال عند الولادة،
ارتفاع نسبة الهدر المدرسي ؛
تنامي ترويج المخدرات وسط الأطفال ؛
التزايد المستمر لعدد أطفال الشوارع مما يجعلهم عرضة لكافة أنواع سوء المعاملة؛

سوء أوضاع الأطفال المعاقين وغياب اهتمام القطاعات الحكومية بالحاجيات الخاصة بهم.
لذلك فإن الجمعية لمغربية لرعاية الاطفال و النساء، واعتبارا للأهمية الخاصة التي توليها لتطبيق مقتضيات الاتفاقية الخاصة بحقوق الطفل؛ فإنها تطالب الحكومة بما يلي:
– ضرورة ملاءمة التشريع المغربي مع المواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الطفل .
-اتخاذ التدابير اللازمة عاجلا من أجل بلورة خطة وطنية لإعمال وتنفيذ مقتضيات الاتفاقية على قاعدة بيانات وإحصاءات مفصلة ودقيقة حول وضعية الطفولة ببلادنا واستثمارها في وضع سياسات وبرامج لفائدة الطفل، مع الحرص على إشراك المنظمات غير الحكومية المستقلة المهتمة بحقوق الطفل؛
– وضع برامج عمل لتكوين مستمر للموظفين العاملين بالأجهزة القضائية، والمراكز الاجتماعية وكل الفئات التي لها صلة بالطفل؛
-خلق مؤسسة وطنية مستقلة ذات الاستقلال المادي والمعنوي تعنى بحقوق الطفل، تكون مهمتها تتبع أوضاع الطفولة وتلقي الشكايات؛
– اتخاذ جميع التدابير الملائمة لمنع جميع أشكال العنف ضد الأطفال وحمايتهم منها،
– اتخاذ إجراءات وتدابير فعالة لحماية الأطفال المعرضين للاستغلال الجنسي؛
– وضع برامج للحد من ظاهرة أطفال الشوارع، وتقديم المساعدة الضرورية لهم ولأسرهم.
– مراقبة الجمعيات والمراكز الاجتماعية التي تستقبل الأطفال في وضعية صعبة، وتمكين الجمعيات والمنظمات غير الحكومية من حق مراقبة مراكز إيواء الأطفال وإعادة التربية والإصلاحيات وجميع المؤسسات التي تهتم أو لها علاقة بالطفل.
– العمل على إصدار قانون خاص بحقوق الطفل يتضمن تجميع جميع النصوص القانونية الصادرة في هذا المجال.
– ضمان تمتع الطفل المعاق عقليا أو جسديا بحياة كاملة وكريمة له ولوالديه أولمن يقومون برعايته؛ والعمل على تحقيق اندماجه الاجتماعي ونموه الفردي، عبر توفير خدمات مجانية فى مجال التعليم والتدريب، والرعاية الصحية، وإعادة التأهيل والإعداد لممارسة العمل والاستفادة من الخدمات الترفيهية.

http://asdaamazagan.com

عن ratiba

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*