الرئيسية / المستجدات / الاقتصاد الاجتماعي / القروض الصغرى / دراسة: القروض الصغرى لم تحسّن أوضاع فقراء المغرب
محمد يونس : مخترع القروض الصغيرة

دراسة: القروض الصغرى لم تحسّن أوضاع فقراء المغرب

منذ أن تم إطلاق نظام القروض الصغرى في المغرب والأسئلة تثار حول مدى مساهمة هذه القروض في محاربة الفقر وتوفير مصدر دخل للفئات الأكثر هشاشة داخل المجتمع، أسئلة حاولت دراسة أنجزتها مؤسسة الابتكار لمواجهة الفقر (IPA) الأمريكية أن تجيب عنها من خلال تركيزها على ست دول مختلفة تعمل بتجربة القروض الصغرى ومن بينها المغرب، لتخلص الدراسة إلى أن هذه القروض لم تساهم في تحسين أوضاع الفقراء.

وقالت الدراسة إن تجربة القروض الصغرى التي انطلقت في البنغلاديش خلال سبعينات القرن الماضي، عرفت انتشارا كبيرا في العالم مع بداية الألفية الجديدة وهو ما جعل عدد المستفيدين من القروض الصغرى يصل إلى 200 مليون مستفيد، إلا أن الأهداف التي من أجلها تم إطلاق هذه التجربة وعلى رأسها محاربة الفقر لم تتحقق في الكثير من الدول ومن بينها المغرب.

وكشفت الدراسة التي همت ست دول (الهند، منغوليا، الفلبين، المغرب، إثيوبيا والمكسيك)، أن القروض الصغرى وإن لم تساهم في تحسين وضعيات الفئات الفقيرة، إلا أنها منحت لهذه الفئة حرية أكثر في طرق كسب المال، والاستهلاك وأيضا لاستثمار هذه القروض في مشاريع جديدة.

وأكدت الأرقام الواردة في الدراسة أن الإقبال على القروض الصغرى في المغرب كان “متواضعا”، إذ ظل يتراوح ما بين 13 في المائة و31 في المائة وهي معدلات أقل من توقعات صندوق النقد الدولي الذي كان يأمل في أن يعرف الإقبال على القروض الصغرى نموا كبيرا خلال السنوات الماضية.

وعلى الرغم من أن الوثيقة أكدت أن القروض الصغرى مكنت من الفئات الأقل دخلا من القيام باستثمارات لتمويل مشاريعهم الخاصة إلا أنها لاحظت أن هذه المشاريع لا تحقق أرباحا كبيرة يكون لها أثر إيجابي على حياة الحاصلين على القروض الصغرى.

واستدلت الدراسة على ملاحظتها بكون الاستطلاع الذي أنجزته في الدول الست أظهر أن مداخيل الحاصلين على القروض “لم تعرف أي ارتفاع ملحوظ”.

وتحدثت أيضا عما أسمته دور القروض الصغرى في منح الطبقة الفقيرة حرية أكثر للاختيار سواء تعلق الأمر بالاستهلاك أو الاستثمار، كما قللت الدراسة من دور القروض الصغرى في تعليم الأطفال والنساء، إذ اعتبرت أن نسبة قليلة من هذه القروض هي التي يتم استثمارها في تعليم الأطفال أو النساء.

 

 

عن Fouad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*